أندرويد

الحفاظ على بطارية الموبايل وإطالة العمر الإفتراضي

نصائح ذهبية للحفاظ على بطارية الموبايل

مع التزايد المستمر في ارتفاع أسعار الهواتف المحمولة سوف نقوم باستعراض أسرار الحفاظ على بطارية الموبايل وإطالة العمر الافتراضي للبطارية من خلال مجموعة من النصائح الهامة بصورة سلسة توفيرًا للوقت والمجهود.

1) بطارية الشحن وعدد الدورات

اشحن بطارية الهاتف من 20% إلى 80%

يعد التفريغ الكامل للبطارية خطأ والشحن الكامل أيضًا خطأ، فلا يفضل الانتظار لحين إفراغ كامل البطارية وفصل الهاتف عند وصول شحن البطارية إلى 0%، وفي المقابل لا يجب الوصول لأعلى درجة شحن وهي 100%.

فجميع بطاريات الموبايل هي عبارة عن بطارية ليثيوم، وبطاريات الليثيوم لها عدد محدد من دورات الشحن بمجرد تخطي الموبايل لهذا العدد تتلف البطارية على الفور مما يضطرك لتغييرها.

تختلف عدد دورات الشحن باختلاف الهاتف ولكن متوسط عدد دورات الشحن لأي بطارية موبايل في الغالب تكون ما بين 300 إلى 500 دورة شحن، لذلك عند شحن البطارية من 0% إلى 100% يُطلق على هذه العملية اسم (دورة شحن كاملة).

على سبيل المثال: العدد المحدود لبطارية الهاتف هو 500 دورة شحن فعند شحن الهاتف من 0% إلى 100% تفقد البطارية دورة شحن كاملة ويتبقى 499 دورة عن نهاية العمر الافتراضي للبطارية وهكذا.

مثال آخر: عند شحن البطارية من 5% إلى 80% تفقد البطارية جزء من دورة الشحن الواحدة لأنها كانت أقل من 20%، وفي وقت آخر عند شحن البطارية من 30% إلى 90% سوف تفقد البطارية أيضًا جزء من الشحن لأنها زادت عن 80%.

أيًا كان الجزء المفقود مع تكرار نفس العملية تفقد البطارية دورة شحن كاملة لذا يجب التركيز عند شحن الهاتف بداية من 20% إلى 80% فقط لتتمكن من الحفاظ على العمر الافتراضي للبطارية.

اشحن بطارية الهاتف من 20% إلى 80%
اشحن بطارية الهاتف من 20% إلى 80%

نصيحة هامة: يجب شحن الهاتف بطريقة عشوائية حيث يمكنك الشحن عند وصول البطارية 20% ومرة أخرى من 30% إلى 70% ومرة من 50% إلى 60% وهكذا، بحيث لا تترك بطارية الهاتف تقل عن 20% ولا يزيد الشحن عن 80% وبالتالي تتمكن من الحفاظ على العدد المحدود لدورات الشحن للبطارية مما يزيد من عمرها.

2) شحن الهاتف

تجنب استخدام الهاتف أثناء الشحن حيث ترتفع درجة حرارته كما أنه من الأشياء التي تزيد من الأمر سوءًا هو استخدام الهاتف كتشغيل الفيديوهات خاصة إذا كانت بجودة عالية أو استخدام لعبة على الهاتف، وهذه الأمور تُهلك موارد الجهاز وترفع درجة حرارته لذا يفضل الابتعاد عن الهاتف أثناء عملية الشحن.

يمكن استخدام الهاتف أثناء عملية الشحن في العمليات السريعة مثل إجراء المكالمات أو إرسال الرسائل ولكن تجنب الإجراءات التي تُهلك الجهاز وتُساعد في رفع درجة حرارته.

ملحوظة هامة: من الأمور الخاطئة شحن الهاتف بالجراب، فيفضل نزع جراب الهاتف أثناء عملية الشحن لأنه يساعد في زيادة سخونة الهاتف أثناء شحنه.

3) شاحن الهاتف

شاحن الهاتف

النقطة الأولى: الشاحن الأصلي

يجب الابتعاد عن الشواحن المقلدة أو الشواحن الـ COPY، فهناك أنواع مختلفة من الشواحن التي يمكنك شرائها بسعر رخيص لكنه في المقابل تضحية ببطارية الهاتف، فالشواحن الـكوبي تدمر مكونات البطارية وفي نهاية المطاف تنتهي في وقت قصير لذلك يجب الاعتماد على الشاحن الأصلي للجهاز.

يعتبر التوكيل هو أضمن مكان للحصول على شاحن أصلي، فعند تلف الشاحن الأصلي أو فقده يمكنك شراء شاحن أصلي آخر من أقرب توكيل لماركة هاتفك المحمول، حيث أن التوكيل بمثابة المصنع المعد للهاتف ومكوناته مثل الشاحن.

النقطة الثانية: سرعة الشحن

استخدام شاحن يمتلك سرعة أعلى من القدرة المحتملة لبطارية الموبايل من الأمور السيئة للغاية، فعلى سبيل المثال الهاتف الخاص بك سرعته في الشحن 20 واط فلا يجب الاعتماد على شاحن سرعته 50 واط مما يؤدي إلى حدوث ضررًا للبطارية حتى وإن كان هذا الشاحن يُسرع من عملية الشحن، لكن في النهاية يحدث تلف للمكونات الداخلية للبطارية.

4) الشمس والموبايل

تؤثر الشمس على الهاتف المحمول خاصة في وقت الظهيرة حيث ارتفاع درجة حرارتها مما يؤدي إلى مشكلتين كما يلي:

  • المشكلة الأولى: تؤثر الشمس على تباين الألوان على شاشة الهاتف على المدى الطويل، ويمكن ملاحظة الأمر عند مشاهدة الفيديوهات على الهاتف بصفة دائمة فسوف تجد تغير في الألوان بعد فترة من تعرضه المستمر للشمس.
  • المشكلة الثانية: الشمس مصدر للحرارة وبالتالي تساعد في رفع درجة حرارة الهاتف، ودرجات الحرارة المرتفعة أو المنخفضة بصفة عامة تؤثر على الهاتف بشكل كبير حيث أن درجة الحرارة المناسبة لجميع الهواتف هي درجة حرارة الغرفة.

5) خلفيات الموبايل

استخدام خلفيات الهاتف من الصور المتحركة أو خلفيات فيديو، وهناك على متجر جوجل بلاي تطبيقات تسمح بالتغيير المستمر للخلفية كل دقيقة أو حسب التوقيت المحدد من قبلك يؤثر بالضرر على شحن البطارية ويستنزف الشحن بصورة كبيرة جدًا، على الرغم من أنك تجد الموضوع مبهج ومحبب لك ويكسر الروتين عند تشغيل الهاتف في كل مرة.

خلفيات الموبايل

حل مشكلة خلفيات الموبايل

  • استخدام خلفيات موبايل ثابتة بألوان غامقة لتتمكن من الحفاظ على شحن البطارية، كذلك يفضل الاعتماد على الوضع الليلي بدلًا من الوضع العادي لتوفير الشحن بصورة أكبر عن المعتاد.

قد تجد الوضع الليلي غير مريح في بداية الأمر ولكن مع مرور الوقت سوف تعتاد النظر إليه والتعامل به وتفضيله لأنه يساعد في الحفاظ على البطارية.

6) نفاذ شحن البطارية

نفاذ شحن البطارية

قد تتعرض لنفاذ شحن البطارية في الخارج بعيدًا عن المنزل ولا تمتلك الشاحن، وهناك خطوة مثالية يمكنك الاعتماد عليها وهي تفعيل وضع توفير الطاقة power Optimization، وهذا الوضع يعمل على منع العمليات غير ضرورية من العمل في الخلفية وبالتالي تتمكن البطارية من الاحتفاظ بالشحن لأطول فترة ممكنة.

7) الواي فاي وبيانات الهاتف

الواي فاي يستنزف شحن البطارية أكثر أم بيانات الهاتف؟ على الرغم من اعتقاد الكثير أن الواي فاي يستهلك البطارية بصورة أكبر ولكن عند البحث بعمق في الموضوع تم اكتشاف العكس تمامًا، فبيانات الهاتف تستهلك أكثر من الواي فاي تحت نفس الظروف.

على سبيل المثال: لنفترض أن الهاتف يمتلك 30 تطبيق وجميعهم متصلين بالإنترنت، فاستهلاك هذه التطبيقات عن طريق بيانات الهاتف أكثر من استهلاكها للإنترنت عن طريق الواي فاي.

يفضل فصل الإنترنت سواء كنت تستخدم الواي فاي أو بيانات الهاتف عندما لا تستخدم الإنترنت لأن هناك الكثير من التطبيقات مثل تطبيقات Social Media سوف تستمر في إرسال الإشعارات إذا كان الهاتف متصل بالإنترنت حيث أن هذه التطبيقات تعمل في وضعية Real Time في الخلفية مما يزيد من استهلاك قدر كبير من شحن البطارية.

منع الاتصال بالإنترنت

هناك بعض الأدوات المفيدة التي تساعد في منع وصول التطبيقات كلها أو بعضها في الاتصال بالإنترنت مثل أداة Internet Gard.

وتعتبر أداة مميزة جدًا لا يمكن الاستغناء عنها لأنه عند استعمال الهاتف خارج المنزل واللجوء إلى بيانات الهاتف مثل باقات المحمول المختلفة، ومن خلال هذه الأداة يمكنك منع اتصال معظم التطبيقات بالإنترنت مما يعود بالنفع عليك من ناحيتين كما يلي:

  1. تقليل استهلاك الباقة بالتالي توفير المال.
  2. الحفاظ على شحن البطارية بسبب عدم وجود تطبيقات تعمل في الخلفية.

8) شاشة الموبايل وشحن البطارية

تعتبر شاشات الهواتف 90% تقريبًا من الهواتف المحمولة لذلك كلما تُجهد الشاشة كلما تفقد شحن البطارية بشكل أسرع، وهناك أمرين يؤثران بالسلب على الشاشة كما يلي:

  • الألعاب.
  • الفيديوهات بالأخص ذات الجودة العالية.

لذلك يفضل تقليل استخدام الألعاب والفيديوهات قدر الإمكان لفترات زمنية طويلة أو يمكن استخدامهم على فترات متباعدة بحيث يكون هناك فترات راحة للشاشة.

9) درجة الإضاءة

لا يفضل رفع إضاءة الشاشة إلى 100% لأن هذا يضر بالعين كما أنه يزيد من استنزاف البطارية، ويفضل تقليلها إلى درجة معقولة لاستخدام الهاتف كما يمكن الاعتماد على ميزة السطوع التلقائي حيث أن الهاتف يقوم بتحديد درجة الإضاءة المناسبة على حسب الظروف المحيطة بك.

درجة الإضاءة

ومن الأمور التي تساعد في الحفاظ على البطارية إغلاق الميزات التي تمتلكها على هاتفك المحمول والتي لا تقوم باستخدامها مثل البلوتوث وتحديد موقعك أو الـ VPN بعد كل مرة استعمال، فعند تركها تعمل في الخلفية تستهلك من شحن البطارية.

10) خاصية الاهتزاز

تعتبر خاصية الاهتزاز Vibration من الأمور المهمة في الهواتف المحمولة ولكنها تزيد من إجهاد البطارية وتقلل من عمرها الافتراضي على المدى الطويل لذلك من الأولى الاستغناء عن هذه الخاصية والاعتماد على نغمة الرنين فقط.

11) إشعارات التطبيقات

من أهم نصائح مختصين التنقية القيام بإعادة تشغيل للهاتف من وقت لآخر (Restart) كل أسبوعين أو ثلاث أسابيع وعند استهلاك الهاتف بطريقة غير اعتيادية، ومن المفيد عند إعادة تشغيل الهاتف حدوث Refresh وإنهاء العمليات غير الضرورية مع الإبقاء على عمليات نظام التشغيل فقط في الخلفية.

كما أنه من المهم القيام بجرد للتطبيقات المثبتة على الموبايل من وقت لآخر لأنك قد تجد تطبيقات قمت بتثبيتها سابقًا لكنك لم تعد تستخدمها في الوقت الحالي لأي سبب، والأفضل إزالة التطبيقات التي لم تعد بحاجة إليها مع الاكتفاء.

كذلك التخلص من التطبيقات المثبتة فعليًا على الموبايل والتي تأتي معه ولا تقوم باستعمالها ولكن لا يمكن القيام بإلغاء تثبيت هذه التطبيقات بل يمكنك من خلال إعدادات التطبيق إلغاء تفعيلها، وبالتالي فأنت تمنع عمل هذه التطبيقات في الخلفية وتحافظ على شحن البطارية.

إن كنت تمتلك 30 تطبيق مثبت على الهاتف ولكنك لا تستخدم سوى عدد بسيط منهم على سبيل المثال 5 تطبيقات فقط، فيجب أن تقوم بالسماح لهذه التطبيقات بتوصيل التنبيهات مع وقف إشعارات باقي التطبيقات للحفاظ على شحن البطارية قدر الإمكان.

12) التحديثات

بصفة عامة تعتبر التحديثات الرسمية أمر مهم جدًا لجميع الأجهزة المحمولة، فيجب أن تكون حريص على تحديث جهازك لآخر تحديث لأن هذه التحديثات تأتي لسببين وهما:

  • معالجة مشاكل فنية كانت موجودة في الإصدار الأقدم.
  • إضافة ميزات جديدة لم تكن موجودة سابقًا.

وفي الحالتين التحديثات مهمة جدًا لأي جهاز بحيث أنها قد تساعد في تحسين البطارية بشكل مباشر كأن تكون موجهة للبطارية أو أن تكون غير مباشرة من خلال تحسين بعض العمليات المختصة بنظام التشغيل وهذا الأمر أيضًا في النهاية يعود لصالح البطارية .

قمنا بتوضيح أهم النصائح التي يجب التعرف عليها للحفاظ على بطارية الهاتف قدر الإمكان وللعلم يمكنك اختيار واحدًا أو أكثر من الأفكار التي تم طرحها فيما سبق ولكن من المهم معرفتها لتحديد الأنسب لك لتطبيقه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock