انترنت

الربح من تداول العملات أو الفوركس|نصائح للمبتدئين

تداول العملات الأجنبية

الربح من تداول العملات، أو ما يسمى بالفوركس، أصبح يجذب الكثير من الأشخاص الراغبين باستثمار أموالهم وتحقيق الربح السريع، وسنشرح لكم في هذا المقال كل ما يتعلق بالفوركس وكيفية الربح من تداول العملات الأجنبية من خلال المنصات، بالإضافة إلى توضيح أسباب الخسارة، وبعض النصائح الهامة للمتداولين الجدد، لذلك ننصحكم بقراءة هذا المقال حتى النهاية.

عندما يأتي سائح أجنبي إلى مصر لزيارة الأهرامات فيجب عليه دفع ثمن تذكرة الدخول، أو قد يرغب بشراء بعض الهدايا التذكارية، وبالطبع فإن سعرها يكون بالعملية المحلية (الجنيه المصري)، بينما ما يمتلكه السائح الأجنبي إما عملة اليورو أو الدولار الأمريكي.

الربح من تداول العملات

بالتالي لا بد لهذا السائح من الذهاب للبنك أو شركات الصرافة لتبديل عملته بالعملة المحلية وفق سعر الصرافة المتاح في لحظة الصرف، كما أن المواطن المصري لو رغب بالسفر للسعودية لأداء العمرة، أو السفر للسياحة في أي بلد حول العالم، فلا بد من أن يقوم بتبديل عملته المحلية (الجنيه المصري) بعملة الريال السعودي، أو الدولار الأمريكي مثلاً.

الأشخاص في المثالين السابقين قد شاركوا في أكبر سوق مالي على مستوى العالم لتداول العملات لتداول العملات الأجنبية دون التفاتهم لذلك، وهو ما يسمى بسوق الفوركس، والذي يشارك فيه حاليًا آلاف الأشخاص طمعًا في الربح من تداول العملات.

ما هو الفوركس؟

الفوركس

يمكن تعريف الفوركس بأنه عملية تبادل لأزواج العملات بين البيع والشراء، وهذا ما يتم التعبير عنه بمصطلح التداول، أي قيام المتداول بعمليتين على زوج من العملات في نفس الوقت، حيث يبيع عملة ويشتري مقابلها عملة أخرى في نفس اللحظة.

الفوركس (Forex) هو مصطلح أجنبي يمثل اختصار لكلمتين أجنبيتين هما Foreign Exchange، أي تداول العملات الأجنبية، لذلك فإن الفوركس عبارة عن سوق عالمي مثل أي سوق آخر، لكن الفرق الوحيد أن السلعة المتبادلة فيه هي العملات.

لقد وصل حجم التداول اليومي في سوق الفوركس إلى رقم ضخم جداً، حيث بلغ حوالي 6.6 تريليون دولار في شهر نيسان لعام 2019 وفقًا لتقارير بنك التسويات الدولية والذي يعتبر المتحكم الرئيسي في البنوك المركزية حول العالم، حيث يقوم بتعزيز التعاون المالي والنقد الدولي بين البنوك المركزية في مختلف دول العالم.

الفوركس ما بين الماضي والحاضر

تاريخ تداول العملات أو الفوركس

كما نعلم جميعاً بأن العملات بمختلف أنواعها تعتبر مهمة جداً لغالبية الأشخاص والشركات والدول حول العالم، لأنهم يحتاجون لتبادل العملات من أجل التجارة الخارجية، أو للسياحة والسفر، واقتصرت أهدافهم من تبادل العملات في السابق على ذلك فقط.

لكن منذ عدة سنوات ظهر هدف جديد لتبادل العملات الأجنبية، وهو الاستثمار والربح من تداول العملات، وهذا المعنى الشائع لمصطلح الفوركس، حيث أنك لم تعد بحاجة للذهاب إلى البنوك وشركات الصرافة من أجل تبادل العملات، بل يكفي أن تمتلك جهاز كومبيوتر أو هاتف محمول متصل بشبكة الإنترنت حتى تستطيع من خلاله بيع وشراء العملات الأجنبية والربح من فروقات أسعارها.

أسواق الفوركس تشبه إلى حد كبير أسواق الأسهم والسندات، لكن تجار الفوركس يضاربون على القيم المتقلبة للعملات بين دولتين بهدف الربح من فروق الأسعار كما قلنا، ولم يعد الفوركس مقتصراً على أفراد (متداولين) أو صغار المستثمرين، بل تعدى ذلك ليضم شركات تجارية وبنوك مركزية وشركات إدارة الاستثمار وصناديق التحوط أيضًا.

منصات تداول العملات الرقمية

الربح من تداول العملات الأجنبية

كما قلنا بأنك تستطيع الدخول إلى سوق الفوركس والبدء بالربح من تداول العملات الأجنبية من خلال حاسوبك أو هاتفك المتصل بالإنترنت، لكن ذلك يحتاج لبعض الأمور الأخرى التي سنوضحها لكم في مقالنا هذا.

بما أن الفوركس هو سوق لتبادل العملات، فمن المؤكد أنك تحتاج لامتلاك مبلغ مالي من عملة أجنبية معينة سواء أكانت عملة الدولار أم اليورو أو غير ذلك، وهذا ما يمكن أن نسميه رأس المال، وطبعاً يختلف رأس المال من شخص لآخر ومن شركة لأخرى، ولكن لا تقلق لن تحتاج لرأس مال كبير جدًا حتى تبدأ بالتداول.

كما أنه لا بد من وجود مكان مخصص لتبادل هذه العملات وتداولها، فكما أن تبادل العملات على أرض الواقع يتم من خلال البنوك وشركات الصرافة، فإن تبادل العملات في سوق الفوركس يتم من خلال منصات للتداول وهي عبارة عن مواقع على شبكة الإنترنت.

حيث تقوم بفتح حساب خاص بك لدى إحدى شركات التداول، وشحنه برصيد مالي (رأس المال)، لتبدأ بعدها بالربح من تداول العملات بشكل الكتروني من خلال المنصات التي توفرها لك تلك الشركات، ومن أشهر هذه المنصات Meta Trader، وتلعب هذه المنصات دور الوسيط الذي يشاركك في نسبة بسيطة من أرباح كل عملية تداول تقوم بها.

يتم تداول العملات الأجنبية على هذه المنصات الالكترونية على مدار 24 ساعة ولمدة خمسة أيام ونصف من كل أسبوع، ولا يوجد أي سوق يمكنه السيطرة على سوق الصرف الأجنبي، بل هو عبارة عن شبكة كبيرة جدًا من أجهزة الكمبيوتر والوسطاء من جميع أنحاء العالم.

يمكن تداول العملات الأجنبية (الفوركس) من عدة مراكز مالية رئيسية حول العالم، مثل ( لندن – نيويورك – طوكيو – زيوريخ – فرانكفورت – هونج كونج – سنجافورة – باريس – سيدني…إلخ )، فعندما ينتهي التداول في أمريكا مثلاً يبدأ في طوكيو أو هونج كونج.

كيفية الربح من تداول العملات

كيفية الربح من تداول العملات

يجب أن نوضح لكم أولًا بأن العملات الأساسية الكبيرة في سوق الفوركس هي الدولار الأمريكي الذي يشكل ما يقارب 85% من حجم السوق، يليه اليورو ومن ثم الين الياباني، بالإضافة إلى بعض العملات الأخرى كالدولار الأسترالي والجنيه الاسترليني والفرنك السويسري والدولار الكندي والدولار النيوزيلندي.

كما قلنا بأن تداول العملات الأجنبية في سوق الفوركس يتم على شكل تبادل لأزواج العملات، وإن لكل عملة من العملات الأجنبية رمز خاص بها، مثلاً عند تداول الدولار الأمريكي (USD) مقابل اليورو (EUR)، يتم تمثيل عملية التداول السابقة من خلال هذه الرموز على الشكل التالي: EUR/USD.

تظهر عملية التداول قيمة إحدى العملتين بالنسبة للعملة الأخرى، أي مقدار العملة الثانية الذي يتطلبه شراء وحدة واحدة من العملة الأولى، ففي المثال السابق لو افترضنا أن صفقة الشراء كانت على الشكل التالي: EUR/USD=1.3635، فهذا يعني أن شراء مقدار 1 يورو يتطلب منك دفع مبلغ 1.3635 من الدولار الأمريكي، لذلك لا بد من الانتباه جيدًا لترتيب رموز العملات في عملية التداول.

يجب عليك أن تعرف بأن أسعار أزواج العملات تتقلب باستمرار في كل جزء من الثانية، لأن عمليات تداول ضخمة جدًا تتم على كل زوج عملات على مدار 24 ساعة ولمدة أسبوع في جميع أنحاء العالم، ومن خلال هذه التقلبات في الأسعار يمكننا تحقيق الربح من تداول العملات.

تتم عملية التداول على شكل عقود تضم مجموعات محددة من العملات، أي على شكل كتل، وهناك ثلاثة أحجام لهذه العقود:

  • عقود جزئية (Micro Lot)؛ تضم 1,000 وحدة من عملة معينة.
  • عقود صغيرة (Mini Lot)؛ تضم 10,000 وحدة من عملة معينة.
  • عقود قياسية (Standard Lot) تضم 100,000 وحدة من عملة معينة

العوامل المؤثرة على أسعار العملات

العوامل المؤثرة على أسعار العملات

نصل هنا إلى السؤال الأهم الذي يشغل بال الكثير من المبتدئين الذين سمعوا عن سوق الفوركس ويرغبون باستثمار أموالهم فيه لكن تنقصهم معرفة بعض الأمور، وهذا السؤال هو من أين تأتي تقلبات الأسعار وما الذي يتحكم بها؟

للإجابة على السؤال السابق لا بد من معرفة أن العملات الأجنبية في سوق الفوركس يمكن اعتبارها بمثابة السلع؛ والتي تنطبق عليها نظرية العرض والطلب، أي أن زيادة الطلب على عملة سيزيد من سعرها مقابل عملة أخرى يزداد عرضها في السوق وبالتالي يقل سعرها، وهنا يحدث التقلب في الأسعار.

فالمتداول الذي قام بشراء العملة الأولى مقابل الثانية يربح، أما الذي قام بشراء العملة الثانية مقابل الأولى فيخسر، وهناك عدة عوامل يمكنها أن تتحكم بحجم العرض والطلب على العملات، ومن أهم هذه العوامل:

  • أسعار الفائدة.
  • التدفقات التجارية.
  • المخاطر الجيوسياسية (الأحداث السياسية في العالم).
  • السياحة.
  • المؤشرات الاقتصادية، ومن أهمها مؤشر البطالة في الولايات المتحدة.

حيث يعتبر العامل الأخير هو الأهم بالنسبة للمتداولين المضاربين في سوق الفوركس، خاصة مؤشر البطالة في الولايات المتحدة، حيث يتابعون هذا المؤشر وينتظرون أخباره في أول جمعة من كل شهر، لأن ارتفاع مستوى البطالة يشير إلى ضعف في الاقتصاد الأمريكي، وهذا ما ينعكس سلبًا على قيمة الدولار الأمريكي، والعكس صحيح.

يقوم المتداولون بمتابعة المؤشرات السابقة والتي تسمى التحليل الأساسي، بالإضافة إلى دراسة وتحليل الخطوط البيانية لتغير أسعار أزواج العملات لمدة زمنية معينة وهذا ما يسمى بالتحليل الفني، وبالاعتماد على هذين النوعين من التحليل يقوم المتداول باختيار زوج العملات الذي سيتداوله.

كما يمكن الاستعانة بالعديد من الخبراء في هذا المجال للحصول على توصياتهم للتداول مقابل مبلغ شهري أو سنوي تدفعه للاشتراك في هذه الخدمة، ويرتفع ثمن الاشتراك كلما زادت خبرة هذا الشخص، وكلما زاد عدد توصياته الرابحة.

أسباب الخسارة في الفوركس

أسباب الخسارة في الفوركس

بعد أن قرأت كل ما سبق لا بد وأنك تشعر الآن بأن موضوع الربح من تداول العملات الأجنبية أو ما يسمى الربح من الفوركس هو أمر سهل وبسيط جداً، أي أنه يكفي بأن تمتلك حاسوب أو هاتف متصل بالإنترنت مع رأس مال صغير تستثمره على إحدى منصات التداول، وتبدأ بعدها بجني أرباح كبيرة.

هذا بالضبط ما توهم به جميع المبتدئين في التداول سابقاً، وأودى بهم إلى خسارة الكثير من أموالهم إن لم نقل جميعها، فتداول العملات الأجنبية ليس بهذه السهولة، حيث أن الفوركس يعد من أكثر الأسواق الاستثمارية خطورةً خاصةً للمبتدئين، وإن أي خبرة تكتسبها في هذا المجال تأتي بعد خسارة الكثير من الأموال.

العديد من المتداولين يسمعون عن الخسائر الضخمة التي لحقت بأصدقائهم، لكنهم يبررون ذلك بعدم امتلاك أصدقائهم للخبرة الكافية، ويقنعون أنفسهم بأنهم سيتقنون كل ما يتعلق بمجال التداول ولن يقعوا في الفخ الذي وقع به أصدقاؤهم، لكن النتيجة بأنهم يخسرون أموالهم دون أن يعلموا السبب الحقيقي وراء ذلك، فيسارعون إلى اتهام شركات الوساطة بالنصب عليهم وسرقة أموالهم.

نعم بالتأكيد هناك العديد من شركات الفوركس التي لا تمتلك تراخيص من الدول التي تعمل بها، فتقوم هذه الشركات بالنصب على المشتركين واستغلال قلة خبرتهم وبالتالي سرقة أموالهم، لكننا نؤكد أن معظم الأشخاص الذين خسروا أموالهم في سوق الفوركس لم يتعرضوا لعمليات نصب واحتيال، بل يرجع السبب الحقيقي إلى قلة خبرتهم وعدم معرفتهم بأصول المضاربة والربح من تداول العملات.

كما أن الهوس بربح آلاف الدولارات بشكل سريع، ووهم الثروة الذي يسعى المبتدئين للوصول إليه من خلال سوق الفوركس، بالإضافة إلى العامل النفسي الذي قد يؤثر على قراراتهم في البيع والشراء، كل تلك الأسباب ستنتهي بهم على الأغلب لخسارة أموالهم في هذا السوق الخطير.

الربح باستخدام الرفعة المالية أو التداول على الهامش

الربح باستخدام الرفعة المالية أو التداول على الهامش

من أكثر الميزات التي تجذب المبتدئين للتداول في سوق الفوركس، هي الرافعة المالية، وهي عبارة عن ميزة تقدمها شركات التداول للمبتدئين وأصحاب رؤوس الأموال الصغيرة بحيث تمكنهم من التداول والدخول في صفقات بمبالغ أكبر من رؤوس أموالهم الحقيقية والتي قاموا باستثمارها في منصات التداول.

فمثلًا لو كان لديك حساب في إحدى منصات التداول وقمت باستثمار مبلغ 1000 دولار أمريكي، فإنك تستطيع استخدام الرافعة المالية والربح من تداول العملات بأضعاف المبلغ الذي تمتلكه في حسابك، حيث أنك لو استخدمت رافعة مالية 1:2 فهذا يعني أنك ستتمكن من التداول بقيمة 2000 دولار أمريكي أي ضعف المبلغ الذي تمتلكه.

أما لو قمت باستخدام رافعة 1:10 فهذا يعني أنك ستستطيع التداول بقيمة 10,000 دولار أمريكي أي 10 أضعاف المبلغ الذي تمتلكه، وقد يصل حجم الرافعة المالية المتاح من قبل بعض شركات الوساطة إلى 200 ضعف.

على الرغم من أن هذا العرض قد يبدو مغرياً بشكل كبير، لكن الرافعة المالية قد تعرضك للإفلاس، فكلما زادت قيمة الرافعة التي تستخدمها كلما أصبحت الخطورة أكبر بكثير، فمن المؤكد بأن شركات الوساطة لن تقدم لك أموالها بالمجان، وقد تكون الرافعة المالية مجرد فخ للإيقاع بك وبالتالي خسارة كل أموالك.

فكما أن الربح من تداول العملات باستخدام الرافعة المالية يكون كبيرًا جدًا، فكذلك الخسارة تكون كبيرة وعنيفة، وقد تؤدي بك صفقة واحدة إلى خسارة كل ما تملك وتصفير حسابك وهذا ما يسمى بعملية (المارجن) أي خسارة كل الأموال في حسابك دفعةً واحدة، إضافةً إلى أن استخدام الرافعة المالية فيه الكثير من الشبهات الشرعية التي قد تصل لدرجة التحريم.

يمكن توضيح فوائد ومخاطر استخدام الرافعة المالية من خلال مثال بسيط؛ إذا قمنا بدخول صفقة على زوج العملات اليورو مقابل الدولار أي EUR/USD، ولو افترضنا بأن مستوى البطالة في الولايات المتحدة انخفض عن الشهر الفائت، وبالتالي فإن هذا سيؤثر إيجابًا على قيمة الدولار الأمريكي.

فنقوم بفتح صفقة بيع اليورو مقابل الدولار قبل نشر تقرير مستوى البطالة بدقائق، وبعقد تداول صغير (Mini Lot) أي بقيمة 10,000 يورو، وباستخدام رافعة مالية 1:200، فعند ارتفاع قيمة الدولار كما توقعنا نكون قد كسبنا مبلغ 200 دولار في أقل من ربع ساعة فقط.

أما لو حدث العكس، وأظهر التقرير الشهري ازدياد مستوى البطالة في الولايات المتحدة فإن ذلك سيؤثر سلبًا على قيمة الدولار وبالتالي فإننا سنخسر الصفقة، فإذا لم نكن نمتلك رصيدًا كافياً في حسابنا لتغطية الخسارة، ولم نكن نستخدم خاصية وقف الخسارة (Stop Loss)، فإن ذلك يعني بأن حسابنا سيتم تصفيره وبالتالي خسارة كل الرصيد الموجود فيه، وهنا تكمن الخطورة الكبيرة لاستخدام الرافعة المالية.

من الجدير بالذكر أن خاصية وقف الخسارة (Stop Loss) هي خاصية مهمة جدًا لكل متداول، ولا بد من استخدامها في سوق الفوركس عند فتح أي صفقة جديدة، فهي تمكننا من تحديد نسبة الخسارة التي نرغب بإغلاق الصفقة عند الوصول إليها، فمثلًا عند تحديد نسبة 3% لوقف الخسارة وانخفاض السعر بمقدار 3% فسيتم إغلاق الصفقة تلقائياً، ونكون قد خسرنا فقط 3% من رأس المال أو من قيمة الرصيد المخصص لهذه الصفقة.

موصي به: الشراء من الانترنت
ما هو يوم بلاك فرايدي – Black Friday: و متى موعده و سبب التسمية و كيفية الاستفادة منه

نصائح للمبتدئين في الربح من تداول العملات

نصائح للمبتدئين في الربح من تداول العملات

كما ذكرنا لكم بأن الربح من تداول العملات الأجنبية ليس بالأمر السهل، والمضاربة في سوق الفوركس لن تكسبك آلاف الدولارات في غمضة عين، بل لا بد لك من فهم آليات هذا السوق، والعمل على اكتساب الخبرة الكافية، ولكي تصبح متداولًا ناجحًا وتستطيع الربح من تداول العملات، فعليك اتباع هذه النصائح الهامة جدًا:

  1. تعلم باستمرار، لتزيد من خبرتك في التداول، وبالتالي تكسب المزيد من الأرباح.
  2. تحييد مشاعرك عندما تقوم بالتداول؛ فكما قلنا سوق الفوركس متقلب وخطير جدًا، وقد يرتفع أو ينخفض فجأة، وبالتالي تخسر صفقاتك، وعندها يجب عليك وقف الخسارة وإغلاق هذه الصفقات مباشرة دون التعامل بالعواطف أو انتظار تحسن السوق حتى تعوض خسارتك.
  3. اتباع استراتيجية معينة خاصة بك للربح من تداول العملات، والالتزام بهذه الاستراتيجية، والعمل على تطويرها باستمرار بما يتناسب مع وضع السوق.
  4. عليك توقع الخسارة قبل الربح، ولا تركض خلف الربح السريع.
  5. لا تكثر من التداول، أي لا تقم بفتح الكثير من الصفقات طمعاً بالمزيد من الأرباح، حيث يكفي أن تفتح صفقة واحدة بشكل مدروس لتحقيق ربح أكبر بكثير من أرباح عدة صفقات عشوائية وغير مدروسة.
  6. وضع خطة صارمة لإدارة رأس المال بحيث تقلل من الخسائر وتزيد من فرص الربح.
  7. إذا كنت من المبتدئين في الربح من الفوركس، فعليك استخدام الحسابات التجريبية المجانية والتي تتيحها لك بعض الشركات من أجل أن تتعلم التداول باستخدام رصيد وهمي قبل المغامرة برأس مال حقيقي.
  8. اعترف بفشلك عند خسارة أي صفقة، وتعلم من أخطائك وحاول تفاديها في الصفقات القادمة.
  9. حاول متابعة أخبار الفوركس والمؤشرات الاقتصادية المؤثرة في قيمة العملات.
  10. قم بالتواصل مع خبراء الفوركس للاستفادة من نصائحهم واستراتيجياتهم الناجحة في مجال الربح من تداول العملات.

وصلنا إلى نهاية هذا المقال الذي شرحنا فيه مفهوم الفوركس وأهميته والمنصات الخاصة به، وكيفية الربح من تداول العملات الأجنبية، والعوامل المؤثرة في أسعار هذه العملات، بالإضافة إلى توضيح مفهوم الرافعة المالية وآلية استخدامها، وشرح أسباب الخسارة في سوق الفوركس، مع تقديم بعض النصائح للمبتدئين في هذا المجال، أتمنى أن تضعوا هذه المعلومات القيمة على محمل الجد والاستفادة منها قدر المستطاع.

الفوركس – الربح من تداول العملات (فيديو توضيحي)

المراجع

الوسوم

Elsaid Elshrbiny

اسمي السعيد الشربيني، مصري الجنسية، عاشق للتقنية و التكنولوجيا، أبحث حول كل ما يخص مجال تقنية الحواسيب والهواتف الذكية، وأضعه بين أيديكم في أبسط صورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock